الرئيسية افتتاحية عبد الرحمن اليوسفي: رحيل اخر شاهد على العصر. عاش فردا و مات امة لوحده

عبد الرحمن اليوسفي: رحيل اخر شاهد على العصر. عاش فردا و مات امة لوحده

29 مايو 2020 - 15:48
مشاركة

بوشتى الركراكي:فقد المغرب اخر شاهد على العصر من بوابة المبادئ التي لا تهتز او تتغير. شاهد على عصر مغرب الاستعمار ، مغرب المقاومة، مغرب الاستقلال، مغرب الاننقال، مغرب النكسات، مغرب المتغيرات، مغرب التوافق.
عبد الرحمن اليوسفي و على مدى تاربخ الرجل الخالي من المساومة و التموقع و بيع الوهم.و لبوس المراحل،
على مدى تاريخه المشرف جعل الخصوم قبل الاصدقاء يقدرون الرجل، يختلفون معه الا ان صحيفته السياسية تبقى خالية من الشوائب..من الريع، من العقارات، من مشاريع و مكاتب و مناصب الاهل و القربى.خال من ثروات موظفين بسطاء في سلم مجتمع مكسور. مارسوا السياسة فاصبحوا بين عشية و ضحاها اعيانا و برجوازية عفنة باعت المبدأ بمواقف جالبة للمصلحة و جالبة ايضا لاساور النخاسة السياسية.
عبد الرحمن اليوسفي عاش فردا و مات امة (نضالية) لوحده، مات رمزا لرجل مارس السياسة و لم يمارس تجارتها.
عبد الرحمن البوسفي عاش طيلة حياته السياسة قائدا، منذ شبابه و طيلة اطوار عمره كان مشاركا و صانعا للقرار و ليس تكملة عدد…
في رحيل الرجل اليوم الجمعة 29 ماي 2020 حرقة و غصة و عبر الدنيا. اهم العبر ان سي عبد الرحمان رسخ مبدأ التغيير و ضرورة الرحيل و ان الدوام في المناصب جالب حاط من الاقدار و ربما جالب للقرارات الخرعة.
عبد الرحمن اليوسفي رحمة الله عليه رحل الى دار البقاء و ترك في الناس ما يجعلك حينما تذكر الرجل تذكره بخير و بشموخ مناضل، كان من الممكن ان يكون اليوم اكمل ذكراه السبعين على اعدامه من طرف الاستعمار ايام المقاومة المواطنة.رجل متى توقف عمره كان سيقرن بالشهيد المقاوم البطل..
حبنما يمر شريط عمر الابطال امام عينيك تحس بانهم من طينة بشر غير البشر، لم تهزمهم الدنيا بزخرفها و بمناصبها و لم تستعبدهم الكراسي و لم يبيعوا الذي هو اغلى و ابقى و اصلح بالذي هو الى زوال و فناء.
رحم الله الرجل و رحم كل شهداء الوطن. و تغمده بواسع رحمته و غفر له. و الهم (الوطن) الصبر و السلوان. و انا لله و انا اليه راجعون.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً