الرئيسية افتتاحية فلاش باك اليوم: اللعنة عليك كورونا.

فلاش باك اليوم: اللعنة عليك كورونا.

19 مايو 2020 - 18:14
مشاركة

في زمن كورونا الموت ام الفواجع والقهر و الغبن و الاحزن الاسود.
صحيح انه لا اعتراض على قضاء اللهو ان الموت حق الا انه يبقى في النفس غصة.
وئام فتاة في عمر الزهور و قبل ايام قليلة كانت بين ظهراني اهلها و ذويها. لا حديث عن الموت بينهم. و لا يتصورون فقدانها الا بميعاد. إن كان قريب فهو الصدمة و ان كان بعيد فتلك الايام نداولها بين الناس.
الفقيدة وئام  كانت مصابة بداء السكري. و بسبب نوبة السكر و بعد نقلها الى مستشفى مدينة سيدي قاسم.بهذا الاخير طلب من اهلها نقلها الى مستشفى ابن سينا في الرباط لاجراء عملية مستعجلة.
ليتم نقلها الى الرباط في زمن الحجر في زمن كورونا، و قبلها تعهد اهلها لو قدر لوئام الوفاة و حل الأجل هناك بالرباط فستدفن بذات المدينة، دون مراسيم و جنازة و تشييع.
وصلت الفتاة الى المستشفى وتلك قصة اخرى، خلاصتها وئام تفارق الحياة، و اسلمت الروح لبارئها و الجسد للمستشفى ليدفن بعيدا عن اهلها و ذويها.
اللعنة عليك كورونا حتى من مات دون اصابتك حرمته من قبر جوار الاهل يزورونه كل حين، يترحمون..يرفعون الدعوات..يتذكرون…يتأسفون…يحزنون بلا قهر البعد و قبر حفر بأمر من كورونا..
وداعا وئام…و اللعنة عليك كورونا

بوشتى الركراكي

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً